رئيس الجمهورية يقوم بزيارة تفقدية إلي مشروع بناء السجن المركزي الجديد.

رئيس الجمهورية يقوم بزيارة تفقدية إلي مشروع بناء السجن المركزي الجديد.


برنامجه الرامي إلي تحقيق العدالة وحماية حقوق الانسان التشادي وبناء دولة القانون والبحث عن سبل كفيلة لتحسين حالة النزلاء في السجون وتوفير سبل الراحة لهم هو الأمر الذي جعل فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو يقوم بعد ظهر اليوم بزيارة إلي مشروع بناء السجن المركزي لمنطقة كليسوم الواقعة عن بعد 8 كيلومترا جنوب شرق العاصمة أنجمينا هذا السجن والذي من المفترض بأن يحل محل السجن القديم بحي أم سنينة المعروف بإسم (ميزون انداري ) تم وضع حجر أساسه في اواخر عام 2013 وحتي هذه اللحظة الأعمال لم تجري علي الوجه المطلوب وهو الأمر الذي جعل فخامة رئيس الجمهورية يقوم بزيارة تفقدية نسميها مفاجئة من الوقوف علي سير العمل هنالك .
رداءة في التصميم وعدم الالتزام بالشروط المتفق عليها في دفتر العطاء والذي ينص بأن السجن يجب بأن يكون جداره مبني بالخرسانة المسلحة ويجب بأن يكون طول الجدار حسب السجون في العالم ولكن لا هذا ولا ذاك تم تنفيذه إضافة إلي ذلك حيث المدة الزمنية لتكملة المشروع حددت بمدو اقصاها 18 شهرا أي 3 سنوات وهذه المشكلة أيضا معلقة ووصل المشروع إلي يومنا هذا إلي 5 سنوات بنسبة أنجاز لا يتعدى 43 في المائة.
كل هذه المشاكل تعرف عليها فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو خلال جولته التي استمرت أكثر من ساعة في سجن مدينة كليسوم الجديد .
من جانبه أعطي فخامته تعليمات صارمة لوزير العدل وحقوق الانسان ووزير البنية التحتية بأن يصححوا الفوارق والملابسات التي طرأت في المشروع ويجب علي الشركة المنفذة بأن تستجيب علي الشروط المتفق عليها في دفتر العطاء .
ومن الجدير بالذكر أن السجن بني علي مساحة 5 هكتار خصص منها 3 هكتارات لمبني السجن الذي يضم 70 عنبرا مقسم للنزلاء حسب احكامهم وعنابر أخري مخصصة للنساء والأطفال والقصر وذوي الأحكام الخفيفة وغيرهم أما المساحة الأخرى فخصصت لبناء 30 عنبرا للسجناء ذوي الأحكام الإجرامية الكبيرة .
كما يضم السجن مبني إداري ومركز صحي ومطبخ كبير واستراحة للنزلاء وبيت لمدير السجن وبيت أخر لرئيس الأمن بالسجن ومركز تدريب للنزلاء ومركز آخر للتأهيل والتدريب كما يحوي السجن علي خزان مياه كبير بقدرة إنتاج تبلغ 30 مترا مكعب من المياه في الساعة هذا جانب المراحيض والحمامات الخاصة والجماعية وغيرها ويضم أيضا مخزن كبير لتخزين المواد الغذائية والأدوية وغيرها .
أما المساحة المتبقية والتي تبلغ 2 هكتار خصصت للمساحة الخضراء وزرع الاشجار المثمرة وزراعة البقوليات والخضروات والغلال من أجل اطعام النزلاء .
الزيارة كللت بالنجاح ولكنها اعطت صورة غير مكتملة مما أزالت القناع المربوط علي وجه الشركة المنفذة وهذه الزيارة التي قام بها فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو لمشروع بناء سجن مدينة كليسوم سيكون عبرة ويضع النقاط في الحروف علي كثير من المشاريع القائمة الآن والتي قد تكون اكثر مخالفة من مشروع بناء سجن مدينة كليسوم وتلفت الزيارة أيضا انتباه كل من تسول له نفسه بالتلاعب ووضع العقد في عجلة تنميتنا الجارية والمرحلة القادمة هي مرحلة تصحيح لكل المشاكل العالقة لأن الجمهورية الرابعة يجب بأن تكون جمهورية نظيفة من التلاعب والعراقيل اللهم بلغنا فأشهد .

المصدر: DGCOM بتاريخ 20/07/2018 15:47